Welcome to
الرئيسية تواصل معنا اخبر صديقك شارك بموضوع مواضيع للطباعة

جديد 2009


وحدة التربية التواصلية

وحدة التربية الاقتصادية والمالية

ملخصات الدروس

الإمتحانات الموحدة

زاد التلميذ الناجح

مكتبة داعمة

من يتصفح الآن
يتصفح الموقع حاليا 2

البحث



أنت الزائر رقم
Counter

انصر نبيك


  
الإختلاف :آدابه وتدبيره
أرسل الموضوع بواسطة loukili في 22-6-1432 هـ
المكون:الاختلاف
النصوص :
النص الأول : قوله تعالى :" كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيئين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه " البقرة 211
القرآن هو الحكم فيما اختلف فيه الناس .
النص الثاني : قوله تعالى : " وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما " النساء 35
مناسب للتحكيم بغرض الإصلاح بين المتخالفين.
النص الثالث : قوله تعالى : " ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم " هود 118
شاءت مشيئته سبحانه أن يجعل الناس مختلفين
النص الرابع : قال النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة : لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة فأدرك بعضهم العصر في الطريق فقال بعضهم : لا نصلي حتى نأتيها وقال بعضهم بل نصلي لم يرد منا ذلك فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلم يعنف واحدا منهم "
مثال للاختلاف المحمود بين الصحابة .

محتويات الدرس :

1 ـ الإختلاف طبيعة بشرية نتيجة اختلاف الناس في عقولهم ومداركهم وثقافاتهم .
2 ـ فالوجود قائم على أساسين : وحدانية الخالق واختلاف المخلوق .
3 ـ تعريف الإختلاف :
والإختلاف هو التباين في الرأي بين طرفين أو أكثر بسبب اختلاف الوسائل.
وهو نقيض الإتفاق .
4 ـ العلاقة بين الإختلاف والخلاف :
أحيانا يستعملان بمعنى واحد .
وأحيانا أخرى يفرق بينهما .
وعلى القول بالتفريق : الاختلاف يكون المقصود فيه واحدا والطريق مختلفا أي يكون في الوسائل والخلاف يكون الافتراق في الوسائل والغايات.
وعادة ما يكون الاختلاف طبيعيا أما الخلاف فيكون قرين الفرقة والعداوة .
5 ـ أسباب الاختلاف :
وأسباب الاختلاف كثيرة منها :
ـ ما هو طبيعي يرجع إلى التفاوت الذي يكون بين الناس بأصل خلقتهم .حيث يتفاوت الناس في المدارك والقدرات والمواهب و المهارات .
ـ ومنها ما هو مكتسب ويرجع إلى تفاوت الناس في معارفهم وثقافتهم .
ـ ومنها ما يرجع إلى تفاوت البيئات التي يعيش فيها الناس .
ـ ومنها ما يرجع إلى تفاوت الناس في أغراضهم وأهدافهم .

6 ـ أنواع الاختلاف :

أ ـ من حيث القبول والرد ينقسم إلى قسمين :
ـ اختلاف مقبول وهو كل اختلاف له مبرراته المعقولة . مثل الاختلاف بسبب تباين الفهم بسبب إشكال لفظي أو تعدد دلالات النص . و هو اختلاف تنوع وهو رحمة.
وهو ضروري. إذ فيه تنوع وغنى فكري وهوعامل أساسي في التقدم العلمي والرقي الحضاري .
ـ اختلاف مذموم : وهو النابع عن الهوى أو الجحود أو التعصب .
وهو اختلاف نقمة وشر لأنه يؤدي إلى النزاع والصراع لذا حرمه الشرع وحذر منه.
ب ـ من حيث الموضوع وهو نوعان كذلك :
ـ الاختلاف في الدين حيث اختلف الناس إلى مؤمنين وكفار . وهو اختلاف تضاد . وهو سبب العداوة والحروب المستمرة بين الناس . قال تعالى : " تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله . ورفع بعضهم درجات . وآتينا عيسى ابن مريم البينات وأيدناه بروح القدس . ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات . ولكن اختلفوا . فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد " البقرة 253 وقد نهى الحق سبحانه عن هذا النوع من الاختلاف إذ هو من الاختلاف المذموم .
قال سبحانه : "ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات . وأولائك لهم عذاب عظيم " آل عمران 105
ـ الاختلاف في الاجتهاد ويكون بين العلماء إما بسبب ظنية دلالة النص أو عدم وجود النص أو اختلاف البيئة .
وعلى العموم أسباب هذا النوع من الاختلاف إما فقه الشرع أو فقه الواقع . وهذا الاختلاف محمود وهو من اختلاف التنوع .
7 ـ آداب الاختلاف :
لكن الاختلاف المقبول لكي لا يصير مذموما وجب التقيد فيه بآداب منها :
أ ـ التسامح : وهو الذي يرتقي بالمختلفين إلى التراضي والتطاوع والوصول إلى التكامل
ب ـ قبول الآخر : الذي يقتضي الاعتراف بالآخر و إعطاء حق الكلام له وعدم الإستهزاء به وعدم الانتقاص من قدره .
ج ـ الحياء :الذي يمنع من الاغترار بالرأي ويقي من الشعور بالتفوق ويدفع مرض الشعور بالعظمة .
د ـ الإنصاف :الذي يدعو إلى الاعتراف بالخطأ والإذعان للحق
8 ـ قواعد تدبير الاختلاف :
بعد التحلي بهذا الآداب لا يبقى إلا تدبير الاختلاف.
وتدبير الاختلاف معناه : اعتماد طريقة تعالج بها مع المخالف هذا الاختلاف بحيث تؤدي إلى التفاهم والتقارب .
ولكي نحسن تدبير الاختلاف ينبغي التقيد بالقواعد والأسس التالية:
ـ الإخلاص لله تعالى والتجرد من الهوى .
ـ ضبط النفس : هذا الضبط الذي يقتضي مخاطبة الناس بأدب ورفق ومقابلة العنف بالحلم ومقابلة الجهل بالعلم .ودفع السيئة بالحسنة .
ـ العلم بموضوع الاختلاف :فلا يجوز للشخص أن يخوض ويجادل في موضوع يجهله .
ـ الاعتراف بحق الآخر في الاختلاف .
ـ اعتماد الوسائل السلمية في التوصل مع الآخر وعلى رأسها الحوار .
ـ التسامح مع المخالف .
ـ القبول بالحق والتحرر من التعصب .
ـ إحسان الظن بالآخرين .
ـ الود والاحترام
ـ ترك الطعن والتجريح .
ـ التعاون في القضايا المتفق عليها .
ـ التفاوض بين المختلفين .
ـ التحكيم : أي الالتجاء إلى طرف ثالث يحكم بينهما إن عجزا عن التوافق والتفاهم .

الأستاذ محمد الوكيلي

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768