Welcome to
الرئيسية تواصل معنا اخبر صديقك شارك بموضوع مواضيع للطباعة

جديد 2009


وحدة التربية التواصلية

وحدة التربية الاقتصادية والمالية

ملخصات الدروس

الإمتحانات الموحدة

زاد التلميذ الناجح

مكتبة داعمة

من يتصفح الآن
يتصفح الموقع حاليا 2

البحث



أنت الزائر رقم
Counter

انصر نبيك


  
الإستخلاف في المال في التصور الإسلامي
أرسل الموضوع بواسطة زائر في 9-3-1430 هـ
المكون:ملخصات الدروس


وحدة التربية الإقتصادية والمالية
الدرس النظري 01 إعداد: ذ. خالد أحمد لعزيز/مكناس
I- مفهوم الإستخلاف وأنواعه:
1- مفهوم الإستخلاف: الخليفة هو النائب والقائم بالدور الموكول إليه والخلافة تعني الخلافة عن الله لتنفيذ مراده في الأرض و إجراء أحكامه فيها وقد هيا الله الإنسان لدوره الاستخلافي وأوكل إليه أمانة تعمير الأرض بالتقديس والتسبيح، وحثه على التقرب إليه وذلك بالعمل الدائب حتى يبلغ من الاكتمال الدرجة التي ذكرها الله في قوله" يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه" الانشقاق6.
2- أنواعه: ينقسم إلى نوعين:
أ - استخلاف عام: وهو الارد في قول الرسول صلى الله عليه وسلم:(.. وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون)، ويكون في جميع مجالات الحياة بالتسيير وحسن التدبير والتربية وفض النزاعات بالحق والعدل.. لذا فهو عملية إصلاح شامل.
ب - استخلاف خاص: ويكون في مجالين: + العبادات البدنية كالصلاة والصوم.
+ العبادات المالية: لكون الإستخلاف في المال فرع عن أصل الإستخلاف العام، فهو يضبط علاقة الإنسان بالمال فيهذب حبه له ويفسح له المجال للكسب واستثمار الثروات وإشاعة نفعها بين الناس.

II- المال وأوجه الإستخلاف فيه وضوابطه في التصور الإسلامي
1- مفهوم المال وأنواعه: المال كل مايصح تملكه والإنتفاع به شرعامن متاع أو عروض التجارة أو نقود أو حيوانات.. وهو أيضا كل ما له قيمة مالية.
2- أوجه الإستخلاف في المال: تتجلى في:
+ ارتكاز النظام المالي الإسلامي على تدبير الموارد أو المداخيل والنفقات.
+ إقراره للملكية الخاصة وتقييدها بمبدإ الإستخلاف في المال.
+ إقراره للملكية العامة المؤدية إلى:
- تنمية المجتمع وتقدمه.
- التوازن بين أفراد المجتمع.
– التضامن والتكافل الإجتماعيين.
– الرقابة العامة على المال من خلال نظام الحسبة الذي يسترد الحقوق ويحفظ الممتلكات ويردع الظالمين ويشجع المستثمرين.
3- ضوابط الإستخلاف في المال:
أ- الضابط الإجتهادي: لضبط العلاقات الإقتصادية لابد من وجود مجتهدين في كل زمان حتى تتوافق التصرفات المالية مع الشريعة ومبادئها.
ب- الضابط الإعتقادي: وهو وفق مبدأين: - الإعتقاد بأن المال الذي في أيدينا هو مال مملوك لله في الأصل ونحن فيه خلفاء.
- إتقان العمل لقوله عليه الصلاة والسلام:( رحم الله امرءا عمل عملا فأتقنه ).
ج- الضابط الأخلاقي: وذلك باعتبار المال وسيلة وليس غاية في حد ذاته.
د- الضابط الإجتماعي: يهدف إلى تحقبق التكافل بمحاربة احتكار تداول المال بين الأغنياء دون الفقراء.
ح- الضابط الإقتصادي: - لإلزام الإسلام الناس بالتشغيل الكامل للمال واستثماره في المصلحة.
- الإلزام بأن يغطي الإستثمار الأنشطة الضرورية للمجتمع.
- ضرورة استهداف العمليات المالية الإسهام في الإنتاج.
- استهداف استثمار رأس المال تنمية العنصر البشري ( التنمية البشرية).
خ- ضابط التوجيه أو التخطيط: وذلك باعتماد التخطيط كفرع من فروع الإقتصاد.

أستنتج:
-الإستخلاف في الأرض أمانة ومسؤولية.
-المال في أصله مملوك لله تعالى.
-حفظ المال مسؤولية الجميع. لكونه يعتبر إحدى الكليات الخمس التي جاءت الشريعة الإسلامية لحفظها.
-وظيفة الإستخلاف في المال تقتضي تداوله وترويجه وإنفاقه لا تجميده وتعطيله.
-الكسب الحلال والإنفاق المشروع سبيل سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768