Welcome to
الرئيسية تواصل معنا اخبر صديقك شارك بموضوع مواضيع للطباعة

جديد 2009


وحدة التربية التواصلية

وحدة التربية الاقتصادية والمالية

ملخصات الدروس

الإمتحانات الموحدة

زاد التلميذ الناجح

مكتبة داعمة

من يتصفح الآن
يتصفح الموقع حاليا 4

البحث



أنت الزائر رقم
Counter

انصر نبيك


  
التواصل عبر حواجز اللغة
أرسلت في 30-9-1427 هـ
المكون:التواصل

التواصل عبر حواجز اللغة

 

عندما يدخل مفاوضون لا يشتركون في اللغة الأم في محادثات، قد يحتاجون إلى مترجمين أو مترجمين فوريين ليتمكنوا من جعل الآخر يفهمهم. ولكن هل تتضح مقاصدهم فعلاً؟

تفحص الباحث ريموند كوهين عوائق المفاوضات الناتجة عن صعوبات دلالية في الترجمة. واستشهد بفرضية سابير وورف التي تجادل في أقوى أشكالها بأن اللغة قيد إدراكي يفرض طريقة معينة لتكوين الحقيقة.

وأحد مضامين هذه الفرضية التي كانت مؤثرة على وجه الخصوص في الخمسينيات، هو أن المفاوضين الذين يتحدثون بلغات مختلفة مقيدون ليس باللغة التي لا يعرفونها فقط، بل أيضاً باللغة التي يعرفونها فعلاً.

وتحدى بحث لغوي لاحق التصريحات الأشد لهذه الفرضيّة. ويتفق معظم اللغويين اليوم على أن اللغة توجه وتقيد إلى حد ما إدراكنا واستيعابنا، دون أن تحددها تماماً. والدرس المستفاد للمفاوضين : يمكن التغلب على حواجز اللغة بالصّبر والاهتمام.

 


 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق


شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768